انطلقت يوم الاثنين 10 أكتوبر 2016 فعاليات المؤتمر الأول لمؤسسة الشيخ الطاهر الزاوي الخيرية بعنوان رؤية  تحت شعار ” نرى مستقبلاً أفضل” بحضور محلي ودولي من مسئولين وناشطين في مجال العمل الإنساني.

وتم خلال  المؤتمر مناقشة المسيرة التي خاضتها المؤسسة منذ بدايتها في أكتوبر 2011 محتفلةً بعيد تأسيسها الخامس والذي يوافق يوم 10 أكتوبر ، عرض فيه أعمالها في السنين الخمس الماضية وتطورها من جمعية خيرية إلى مؤسسة عريقة .

يهدف المؤتمر، إلى خلق قناة للحوار بين العاملين بمجال العمل الإنساني في ليبيا، وذلك سعيًا للبحث في سبل تمكين المؤسسات الخيرية وتطويرها، وذلك عن طريق النقاشات ذات العلاقة، وإيجاد الحلول للتحديات التي تواجه العمل الإنساني للوضع الحالي الذي تمر به ليبيا، كما يهدف المؤتمر إلى فتح أفق جديدة للتعاون بين مؤسسة الشيخ الطاهر الزاوي الخيرية وباقي منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية للعمل على تطوير قاعدة العمل التطوعي، وتعزيز القدرة المعرفية للعاملين بالمؤسسة من خلال المحاضرات وتبادل الخبرات مع شركاء وأصدقاء وضيوف المؤسسة إلى جانب التعريف بقدرة النشاط الإعلامي والإعلام الجديد على بث روح التطوع في أنفس الراغبين. وأقيم على هامش المؤتمر العديد من ورش العمل، منها ما ناقش التطوير في العمل، والعمل الإنساني في ليبيا، كما تم تكريم عدد من العاملين بالمؤسسة كانوا محتجزين لفترة خمسة أشهر بالجنوب الليبي .

يأمل القائمون على المؤتمر الخروج بنتائج إيجابية تدعم العمل الإنساني في ليبيا في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد، وأن يكون بدايةً لمرحلة جديدة للمؤسسة تسعى فيها لتحقيق رؤية 2026  والتي ستعمل من خلالها على تطوير العمل الخيري والإنساني على المستوى المحلي، الإقليمي، والدولي بحيث تصبح مؤسسة الشيخ الطاهر الزاوي الخيرية إحدى المؤسسات الدولية الفاعلة.

 

مشاركة المنشور