معالي وزير شؤوون النازحين برئاسة الوزراء إجتمع مع مندوب المنظمة الدولية للهجرة IOM، والسيد رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشيخ الطاهر الزاوي الخيرية حول ملف النازحين في ليبيا.

حيث أكد معالي / وزير شؤون النازحين برئاسة الوزراء على أهمية تضافر كافة الجهود المبذولة في سبيل إيجاد الطرق الكفيلة للحد من الآثار السلبية التي يتعرض لها النازحون جراء الأوضاع الراهنة مشدداً على أهمية مشاركة كافة الجهات الحكومية و الأهلية والمنظمات الدولية للوصول إلى الهدف المنشود وهو خدمة الانسان .

كما تحدث السيد / رئيس مجلس ادارة ستاكو عن المعوقات التي تعترض سير عمل المؤسسات الخيرية مشدداً على ضرورة تذليلها للوصول إلى أفضل النتائج في إرساء قواعد التنمية المستدامة التي تنعكس إيجاباً على الجميع.

وأشار السيد / مندوب منظمة IOM الى أن عمليات إعادة النازحين تحتاج الى إيجاد المناخ الملائم من كافة النواحي .

كما تم في الاجتماع مناقشة سبل التعاون والتنسيق مع وزارة شؤون النازحين على خلفية الأوضاع الراهنة وذلك لطرح المقترحات اللازمة لتخفيف معاناة المتضررين على كامل التراب الليبي.

وتطرّق الاجتماع إلى سبل تهيئة الظروف لإعادة إعمار مدينة تاورغاء وتوفير الخدمات اللازمة لسكان المدينة.

وجديرٌ ذكره أن مؤسسة ستاكو الخيرية تعتبر واحدة من أهم الشركاء الفاعلين على الأرض والتي تعمل مع المنظمات الدولية المعنية بملفي الهجرة والنازحين من جهة ، ومع المؤسسات الحكومية من جهة أخرى، كما أنها لها الدور الأبرز في مشروع ” مصفوفة تتبع النازحين ” DTM بالشراكة مع IOM والذي تنفذ المؤسسة منه أكثر من 75% ، والذي يؤمن قاعدة بيانات دقيقة لأعداد النازحين والمهاجرين على كامل التراب الليبي.

 

 

مشاركة المنشور